أكد الرئيس السوري بشار الأسد، أن خيار «إلقاء السلاح والحصول على عفو»، ما زال قائماً كما كان متاحاً «منذ بداية الأعمال الإرهابية في سوريا». ولفت في مقابلة مع قناة «إي تي في» اليونانية، إلى أن «من يريدون العودة إلى حياتهم الطبيعية والتخلي عن أسلحتهم فسيحصلون على العفو والعودة إلى الحياة الطبيعية»، مضيفاً أنه يمكنهم «العودة إلى الحياة السياسية إن كانت لديهم أجندتهم الخاصة... للذهاب إلى المؤسسات السياسية وإلى صناديق الاقتراع».

(الأخبار)