أعلن رئيس "حكومة الوفاق الوطني" الليبية، فائز السراج، أمس، أن الولايات المتحدة شنّت ضربات جوية على مواقع لتنظيم "داعش" في سرت بطلب من حكومته. وقال السراج في كلمة متلفزة: "بالاتفاق مع أميركا، بدأت اليوم أولى الضربات على مواقع محددة، محدثة خسائر كبيرة لداعش" في سرت الواقعة على بعد 450 كلم شرق طرابلس.

وأكد السراج أنّ "العمليات في هذه المرحلة تأتي في إطار زمني محدد ولم تتجاوز سرت وضواحيها"، مكرراً "الرفض التام لتدخل أي دولة كانت، وأي دعم مقدم يجب أن يكون بطلب مباشر من حكومة الوفاق الوطني".
من جهة أخرى، قال المتحدث باسم "البنتاغون"، بيتر كوك، في بيان، "بطلب من حكومة الوفاق الوطني الليبية، شنّ جيش الولايات المتحدة غارات محددة على أهداف لتنظيم (داعش) في سرت بليبيا لدعم قوات هذه الحكومة في مسعاها لهزم داعش في معقلها الاساسي في ليبيا".
وأطلقت القوات الحكومية قبل أكثر من شهرين عملية "البنيان المرصوص". وبعد التقدم السريع الذي حققته في بداية عمليتها العسكرية، عادت العملية وتباطأت بفعل المقاومة التي يبديها "الجهاديون". وفي بداية تموز الماضي، أعلنت قوات الحكومة الليبية سيطرتها على حي السبعمئة المهم في وسط مدينة سرت وبدأت التقدم نحو محيط "مركز واغادوغو للمؤتمرات" حيث مقر قيادة "الجهاديين". وقتل في العملية العسكرية منذ انطلاقها نحو 300 عنصر من القوات الحكومية وأصيب أكثر من 1500 بجروح، بحسب مصادر طبية في مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس)، مركز قيادة العملية العسكرية.
(الأخبار، أ ف ب)