أخفق أعضاء مجلس الأمن الدولي في الاتفاق على مشروع بيان اقترحه الوفد البريطاني في المجلس لمطالبة حركة «أنصار الله» وحزب «المؤتمر الشعبي العام» بالتعاون مع المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ في محادثات الكويت.

ويعود هذا الإخفاق إلى مطالبة السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، «بضرورة ألّا تقتصر دعوة المجلس لهذين الطرفين فحسب، وأن تشمل جميع الأطراف المتحاورة».
لكن البيان لم يطرح رسمياً لتصويت أعضاء المجلس، بل كان مجرد اقتراح من الوفد البريطاني، عارضه مندوب روسيا، فلم تتقدم به بريطانيا رسمياً. يشار إلى إنه في حال طَرْحِ مشروع البيان رسمياً للتصويت، وعارضته روسيا أو أي دولة في المجلس كان سيُعَطَّل، إذ يكفي معارضة دولة واحدة لأي بيان لكي تعطل صدوره.
وكان ولد الشيخ قد طالب خلال إحاطته أمام مجلس الأمن عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من الكويت، أعضاء مجلس الأمن بالتحرك وإظهار الدعم اللازم لمسودة الاتفاق الأممية الذي تقدم بها في المحادثات، ورفضها وفد صنعاء، فيما أعلن وفد الرياض الموافقة عليها.
من جهته، أشاد المتحدث الرسمي باسم «انصار الله»، محمد عبد السلام، بموقف روسيا في مجلس الأمن «الرافض لاستمرار العدوان والحصار على الشعب اليمني والداعم لمسار الحل السياسي الشامل وليس فرض الإملاءات»، وذلك عبر موقع «تويتر».
(الأخبار، الأناضول)