بعد عودة التصعيد العسكري إلى وتيرته السابقة ما قبل المفاوضات في الكويت، شهدت معظم المحافظات اليمنية مواجهات عنيفة، في وقت استمرت فيه الفوضى المسلحة بين التنظيمات المتشددة في المحافظات الجنوبية.

في محافظة تعز، تعمل القوات الموالية للتحالف السعودي والمسنودة بمجموعات متطرفة على جرّ المواجهات إلى مناطق وقرى ونائية، حيث اقتحم موالون للرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي قلعة الدملوة الأثرية في مديرية الصلو وتمركزوا فيها وفي الجبال المحيطة بها، واندلعت أمس مواجهات عنيفة بين القوات الموالية لـ«التحالف» ووحدات من الجيش اليمني و«اللجان الشعبية» في منطقة الشرف، إحدى مناطق مديرية الصلو. وبالقرب من باب المندب، استهدف الجيش و«اللجان الشعبية» تجمعاً عسكرياً للقوات الموالية لـ«التحالف» في منطقة الحريقية في مديرية ذو باب، ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من المقاتلين. وفيما تراجعت المواجهات في الجبهات الحدودية التي تربط بين محافظتي تعز ولحج نسبياً خلال اليومين الماضيين، اندلعت مواجهات بين المجموعات الموالية لهادي في يافع في لحج بين مجموعات تابعة لـ«لواء الحزم الأمني» السلفي الموالي للإمارات وتنظيم «داعش» الموجود في مديرية يافع بكثافة. وقالت مصادر محلية في لحج إن اشتباكات اندلعت بعد كمين نصبه مسلحون من تنظيم «القاعدة» في منطقة مرفد لقوات عسكرية من «كتيبة سلمان»، كانت في طريقها إلى منطقة جبل العر في يافع بدعم مالي وعسكري إماراتي لبدء معركة مع «داعش» في ساعة متأخرة من مساء السبت. وفي مدينة عدن، أقدم جنود من معسكر بدر الموالي لهادي أمس على قطع الطريق البحري الذي يربط خورمكسر بمديرية المنصورة للمطالبة بصرف مرتباتهم بعدما أوقفت السعودية الدعم عن حكومة هادي.
وفي محافظة أبين، أكدت مصادر محلية أن عناصر تنظيم «القاعدة» بدأوا بنقل قواتهم العسكرية الثقيلة إلى مدينة زنجبار عاصمة المحافظة. وأضافت المصادر أن «القاعدة استقدمت مدافع ثقيلة إلى المدينة». ويأتي ذلك بالتزامن مع أنباء عن تجهيز حملة عسكرية تقودها القوات الموالية لهادي للسيطرة الكاملة على المحافظة التي ينتشر فيها عناصر التنظيم، خصوصاً في مدينتي جعار وزنجبار.
وتستمر موجة التصفيات الجسدية المتبادلة بين التيارات الموالية لهادي في الجنوب، إذ اغتال مسلحون مجهولون قاسم الشمباء، قائد «اللجان الشعبية» في مديرية الوضيع التي ينحدر منها هادي، وذلك أثناء خروجه من أحد المطاعم في منطقة العين، وتزامنت عملية الاغتيال مع عملية أخرى استهدفت مسؤول التجنيد في الجيش الموالي لهادي، المقدم عبد اللطيف القرنعة، في جولة الريدة في محافظة شبوة.
(الأخبار)