لاقت دعوة «المجلس السياسي الأعلى» الذي جرى تشكيله حديثاً في صنعاء، البرلمان اليمني إلى الانعقاد، اعتراضات من حكومة الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي، إذ أعلن وزير الخارجية في هذه الحكومة، عبد الملك المخلافي، إن هذه الدعوة هي «محاولة لشرعنة الانقلاب على السلطة الشرعية». وأوضح المخلافي في مؤتمر صحافي أن اجتماع مجلس النواب «باطل ومخالف» لكل النصوص والاتفاقيات. وفيما دعا النواب إلى عدم المشاركة في الاجتماع، هدد من سيحضره «بتحمل التبعات القانونية».

وأضاف أن «اي اجتماع لمجلس النواب في ظل ظروف القوة القاهرة الحالية يعد خيانة»، داعياً البرلمانيين العرب لاتخاذ اجراءات بحق من يحضر هذه الجلسة.
وكانت حركة «أنصار الله» وحزب «المؤتمر الشعبي العام» وحلفاؤهم قد شكلوا مجلساً سياسياً ستنبثق عنه حكومة تؤدي اليمين الدستورية أمام البرلمان اليمني بعد انعقاده.
(الأخبار)