تمكن الجيش و«اللجان الشعبية» يوم أمس من التقدم في مناطق شرقي صنعاء. وأكد مصدر عسكري أن قوات الجيش و«اللجان» سيطرت على مختلف المواقع الاستراتيجية في سلسلة جبال يام في مديرية نهم، كما تمكنت من تأمين مواقع مهمة في هذه المديرية، وطرد القوات الموالية للرياض من المواقع المطلة على نقطة الفرضة الرابطة مع الشبكة في الجهة الشمالية الشرقية للمديرية. وأشار المصدر إلى أن القوة الصاروخية استهدفت تعزيزات عسكرية آتية من مأرب للقوات الموالية للرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي.

وأكد مصدر عسكري أن سيطرة الجيش و«اللجان» على هذه المواقع تعد الأهم منذ بدء الحرب في نهم، لكونها تطل على الفرضة حتى جبل ووداي الشبكة. وفي السياق نفسه، تدور مواجهات عنيفة بين القوات الموالية لـ«التحالف» وقوات الجيش و«اللجان» في جبهة ميسرة الجبلية في مناطق المجاوحة والمنارة والمدفون.
وفي تعز، تدور مواجهات مع القوات الموالية لهادي تساندها المجموعات التابعة لحزب «الإصلاح» في حدائق الصالح، تبة الخزان والجبالي، شرقي تعز المدينة، حيث احتدمت المواجهات بين الطرفين في جبل الهان الاستراتيجي غربي المدينة. وتأتي تلك المواجهات بالتزامن مع تأكيد مصدر عسكري استعداد الجيش و«اللجان» للتوجه إلى مدينة التربة لاستعادتها من سيطرة القوات الموالية للرياض والجماعات المسلحة. وأوضح المصدر أن الجيش و«اللجان» تمكنوا من السيطرة على آخر معاقل تلك القوات في الأحكوم والأثاور في مديرية حيفان وكبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد العسكري.
من جهة أخرى، استهدفت القوات اليمنية المواقع العسكرية السعودية في العبادية والرمادية وموقع المعنق في منطقة الخوبة في جيزان، و«رقابة الزج» في قطاع عسير وقصفت بعشرات الصواريخ وقذائف المدفعية مواقع السديس ونهوقة وقيادة موقع شرف فواز ورقابته وإمارة نجران والسيطرة على عدد من المواقع في منطقة الخضراء.
في هذا الوقت، شنت طائرات «التحالف» أكثر من 70 غارة منذ الساعات الأولى لفجر يوم أمس، حتى الظهر، استهدفت مناطق متفرقة في مديريتي شدا وباقم الحدوديتين. واستهدفت طائرات «التحالف» القرى والمنازل على امتداد الشريط الحدودي، كما استهدفت بسلسلة غارات جوية: كهلان، المطار، الشرطة العسكرية، مكتب المالية، المجمع التربوي، البنك المركزي وسوق عثمان، وقصفت محطة الوقود في المقش وشنت غارات عدة على مناطق طخية ومجز وقحزة وضحيان. وشنت غارات عدة على مفرق باقم ومندبة وكتاف، وسقط في تلك الغارات عدد من الشهداء والمصابين. وفي محافظة الجوف، استهدف طيران «التحالف»، يوم أمس، عدداً من الشاحنات في مديرية المتون، ما أدى إلى استشهاد أربعة من المواطنين.
وفي السياق، اتهم المتحدث باسم الجيش اليمني، العميد شرف لقمان، السعودية بقصف أهداف مدنية، في مناطق الحدود بين البلدين، مضيفاً أن ذلك «ليس بجديد عليها». وأكد لقمان في ساعة متأخرة مساء أول من أمس أن جميع أهداف الجيش و«اللجان» في الأراضي السعودية «عسكرية بالكامل»، وذلك رداً على اتهامات سعودية باستهداف الجيش اليمني مدنيين سعوديين.