المصالح تتغلب على المبادئ، هذا إن وجدت أصلاً؛ فانسياب تركيا اقتصادياً باتجاه إسرائيل، هو سمة مرحلة ما بعد المصالحة السياسية بين الجانبين، وأحد وجوه التعبير عنها. كما أن تقاطر الوفود الاقتصادية التركية، السرية والعلنية، دال على الاندفاعة التركية نحو الشريك الإسرائيلي، لتعزيز العلاقات معه.

صحيفة «يديعوت أحرونوت»، كشفت، يوم أمس، عن أن وفداً من رجال الأعمال الأتراك، في مقدمهم الاقتصادي التركي أحمد زورلو، صاحب شركة «زورلو هولدينغ» المقرب من الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، حلّ ضيفاً في تل أبيب، حاملاً إليها «رسالة تعاون وإرادة شراكة من أنقرة».
وتشير الصحيفة إلى أن التقديرات في إسرائيل ترى أن الزيارة لم تكن لتتم من دون مباركة وحث السلطات التركية عليها. وتلفت إلى أن ما يجمع زورلو بالاقتصاد الإسرائيلي، يتجاوز القطيعة الدبلوماسية التي حكمت العلاقة بين أنقرة وتل أبيب طوال السنوات الست الماضية.
وذكرت «يديعوت» أن الوفد التركي التقى مسؤولي شركة خط «أنبوب إيلات»، وبحثا إمكانات التعاون المشترك في مشاريع جديدة ذات صلة باقتصاد الطاقة الإسرائيلي.

كان على رأس
الوفد أحمد زورلو المقرب من رجب
طيب أردوغان

الأتراك، كما تكشف الصحيفة، مهتمون بالمشاركة في مشاريع ترتبط بتسويق الغاز الإسرائيلي، من بينها إنشاء أنبوب يربط تركيا بحقل لفيتان، أكبر الحقول الغازية المكتشفة إسرائيلياً في المتوسط،
«لهذه الغاية تشكل في تركيا تكتل من 15 شركة تعنى بالطاقة، من بينها شركة زورلو، لجمع التمويل اللازم للاستثمار في مشروع الربط الغازي، بين إسرائيل وتركيا»، تضيف «يديعوت».
كذلك شارك الوفد التركي في حفل تدشين محطتي طاقة إسرائيليتين، هما من ثمار استثمار شركة زورلو في إسرائيل، كما شارك في الحفل وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شطاينتس، الذي التقى الوفد التركي لاحقاً، واتفق مع زورلو على ضرورة تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الجانبين، بما يشمل قطاع الطاقة وضرورة الاستثمار التركي فيه.
ونقلت الصحيفة عن زورلو قوله، إن «مجتمع رجال الأعمال» في تركيا ومستثمرين أتراك، ينقلون رسالة إيجابية إلى إسرائيل، بأنهم معنيون بتعزيز العلاقات الاقتصادية ودفعها قدماً.
شطاينتس أكد أهمية الدور الكبير الذي تضطلع به شركة زورلو، التي تستثمر في مجالي الطاقة والغاز الإسرائيليين، وقال: «آمل أن يمكّن التطبيع مع تركيا تعزيز العلاقات الاقتصادية عموماً، وتصدير الغاز الإسرائيلي إلى السوق التركية بوجهٍ خاص، خلال السنوات المقبلة».
في سياق التقرير، كشفت الصحيفة عن أن مسؤولاً تركياً رفيعاً، زار في الأسبوع الماضي إسرائيل سراً، واجتمع بمسؤولين عن شركات إسرائيلية مختصة في مجال الطاقة والغاز، باحثاً إمكانية شراء الغاز الإسرائيلي ونقله إلى تركيا.