استقبل وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، في بغداد أمس، وفداً من "أنصار الله" يقوم بزيارة رسمية للعراق حالياً، وذلك ضمن جولة دولية تشمل لبنان وإيران ودولاً من أميركا اللاتينية، بهدف "التنسيق وإجراء اتصالات تسعى لحصد اعترافات دولية بالمجلس السياسي الأعلى".

وبحسب الموقع الرسمي للوزير العراقي، فإن اللقاء ناقش "مجمل التطورات السياسية والأمنية على الساحة اليمنية والأوضاع الإنسانية التي يعيشها اليمنيون والجهود المبذولة من قبل القوى السياسية لتحقيق خريطة طريق وطنية تعيد الاستقرار وفقاً للدستور والمعايير القانونية ونتائج المباحثات التي جرت في الكويت".
وأضاف في معرض حديثه أنّ "العراق يساند كل خطوة دستورية وقانونية تحفظ وحدة الصف اليمني"، في إشارة تبدو واضحة إلى اعتراف العراق بالمجلس الأعلى الذي شكله "أنصار الله" و"المؤتمر الشعبي العام" وحلفاؤهما مؤخراً. وجدد الجعفري رفض بلاده للتدخل العسكري الذي ينفذه التحالف في اليمن منذ ما يقارب عاماً ونصف، وقال إنّ العراق "دوى بصوته في جامعة الدول العربية والأمم المتحدة وكل المحافل والمؤتمرات الدولية ورفض رفضاً قاطعاً التدخل العسكري في الساحة اليمنية".
من جهة أخرى، أوضح المتحدث الرسمي باسم "أنصار الله"، محمد عبدالسلام، أن الوزير رأى أنّ "الخطوات الأخيرة بتشكيل المجلس السياسي كانت صحيحة وموفقة".
(الأخبار)