أوضح عضو المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية في تل أبيب يؤاف غالنت، أنّ الهجمات الإسرائيلية في الساحة السورية، التي تأتي في سياق الرد على «نيران طائشة» في الأغلب الأعم، تكشف نيات إسرائيل وأهدافها، في منع تشكّل وضع يشبه الوضع اللبناني في الأراضي السورية، لشنّ «اعتداءات» على إسرائيل. وقال الوزير الإسرائيلي إنّ من المحظور على تل أبيب أن تسمح بما سمّاه «الهيمنة الإيرانية» في أي سيناريو مفترض للحرب السورية، لافتاً إلى أنّ الهجمات تخدم هذا الهدف، في منع إقامة منطقة نفوذ إيرانية، شبيهة بما كان عليه الوضع في لبنان.

(الأخبار)