في خطوةٍ متوقعة لوّحت بها سابقاً حكومة الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي، أصدر الأخير مرسوماً جمهورياً متعلّقا بالبنك المركزي الذي يعيش أزمةً مالية ازدادت حدتها في الأشهر الأخيرة من الحرب. وعيّن هادي، بموجب المرسوم، وزير المالية في حكومته منصر القعيطي، محافظاً للبنك المركزي بدلاً من محمد بن همام، فيما عيّن أحمد عبيد الفضيلي وزيراً للمالية. وتضمن المرسوم قراراً بنقل مقر البنك من العاصمة صنعاء إلى مدينة عدن، التي كانت الحكومة قد أعلنتها «عاصمة مؤقتة» قبل أكثر من سنة.

وفي ظلّ أزمة السيولة التي يعيشها البلد الفقير أساساً، طلبت حكومة هادي الشهر الماضي من المؤسسات المالية الدولية منع مسؤولي «المركزي» من الوصول إلى أموال الدولة في بنوك في الخارج، في ظلّ ضغوط يمارسها «التحالف» على القطاع المصرفي اليمني.
(الأخبار، رويترز)