لم تبصر تسوية أوضاع مسلحي حيّ الوعر الحمصي النور، أمس، إذ تأجّل إخراج الدفعة الأولى من مسلحي الحي، بعد دخول حافلتين إليه، بسبب غياب وفد الأمم المتحدة، الذي تعذّر بأن «الطريق غير آمن إلى إدلب». وبحسب عددٍ من المواقع المعارضة، فقد أُبلغ من تجهزوا للخروج بالتأجيل، والعودة إلى منازلهم.

وأفادت المواقع بأن الدفعة الأولى بلغ تعدادها 1000 شخص عادت أدراجها «حرصاً على سلامة المغادرين»، مضيفةً أن «الموعد الجديد لخروج 200 مقاتل و100 جريح، مع أهاليهم، من الحيّ لم يحدد بعد».
وفي السياق، تمكّن فرع الهلال الأحمر السوري في مدينة حمص، من إدخال قافلة مساعدات إنسانية للوعر، مؤلّفة من 10 شاحنات، إذ بلغ عدد السلال 5500، منها 3500 سلة صحية، و2000 سلة غذائية.
(الأخبار)