قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن أكثر من 200 عنصر تابع لـ«وحدات الحماية الشعبية» الكردية ما زالوا في مدينة منبج السورية، على الرغم من التعهدات التي قطعها المسؤولون الأميركيون بانسحاب تلك القوات إلى شرق نهر الفرات. وأضاف جاويش أوغلو، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البريطاني بوريس جونسون أمس في أنقرة، أن نائب الرئيس الأميركي، جو بايدن، ووزير خارجيته جون كيري، تعهدا بانسحاب تلك القوات، «وعدم تحقيق ذلك يعني، إما أن عناصر التنظيم لا يستجيبون لأميركا، أو أن الأميركيين لا يرغبون في إرسال هؤلاء العناصر إلى شرقي الفرات». ورأى أن العجز الأميركي في هذا الموضوع يظهر بوضوح أنه لا ينبغي مشاركة «الوحدات» في معركة مدينة الرقة ضد «داعش».

(الأخبار، الأناضول)