وصل مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ إلى العاصمة العمانية مسقط للقاء وفد صنعاء، في زيارة وضعت في سياق الجهود الرامية إلى إحياء المفاوضات. واستبق الوفد اليمني الذي يمثل حركة «أنصار الله» وحزب «المؤتمر الشعبي العام» اللقاء بولد الشيخ بإصدار بيان جدد فيه التأكيد على أن أي مقترح للحل يجب أن يتضمن الحل الشامل، الذي يبدأ بمؤسسة الرئاسة التي تُعنى بإصدار قرار تشكيل حكومة.

وأفاد مصدر مقرّب من الوفد «الأخبار» (علي جاحز) بأن البيان سبق الخطة التي يحملها ولد الشيخ، والتي من غير المتوقع أن تتضمن الحل الشامل ومسألة الرئاسة الخلافية، فيما قد تحمل الخطة مقترحاً يقتصر على تشكيل حكومة وبقاء الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي ونائبه علي محسن الأحمر.
وترى مصادر مطّلعة أن البيان الذي أعقب قرار المجلس السياسي الأعلى في صنعاء بتشكيل الحكومة، يضم إشارات إلى أنه في حال لم يحسم موضوع الرئاسة، فسيكون «المجلس السياسي» جاهزاً لإعلان تشكيلة الحكومة.
(الأخبار)