رأى الرئيس السوري بشار الأسد أن الولايات المتحدة الأميركية لا تملك دون «جبهة النصرة» أي ورقة «حقيقية أو فعالة» على الساحة السورية، مؤكداً أن دمشق «لن تقبل بأن يسيطر الإرهابيون على أي جزء من سوريا». وأوضح في مقابلة مع قناة «تي في 2» الدنماركية، أن قوات الجيش وحلفاءه ستواصل محاربة المجموعات المسلحة في مدينة حلب حتى «مغادرتهم المدينة»، مضيفاً في الوقت نفسه أنه في حال الاتفاق على مصالحة هناك، فإنها ستشكل «الخيار الأمثل وليس الحرب». وأعرب عن أسفه لفشل الاتفاق الروسي ــ الأميركي حول سوريا، موضحاً أن بلاده توقعت ذلك، لأن الأميركيين «لا يمتلكون الإرادة للتوصل إلى أي اتفاق، لأن الجزء الرئيسي منه يتمثل في مهاجمة جبهة النصرة». وأضاف انه لا وجود لـ«المعارضة المعتدلة» على أرض الواقع، معتبراً أن جميع المجموعات «لها الأساس نفسه الذي كان يسمى (الجيش السوري الحر) قبل أربع أو خمس سنوات، ثم أصبح (جبهة النصرة) ومن ثم أصبح (داعش)».

(الأخبار)