أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أمس، أنّ دعوات وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، للاعتصام أمام السفارة الروسية في لندن تسبب شعوراً بالخزي.

وقالت زاخاروفا لوكالة "نوفوستي": "على ما يبدو، انتقل بوريس جونسون من الأقوال إلى الأفعال، واستخدم السلاح الذي كان يهدد روسيا به، وهو الخجل. ونحن بالفعل نخجل عنه". وجاء ذلك رداً على تصريح بوريس جونسون، الذي أدلى به أمس أمام البرلمان البريطاني، وقال إنه "بلا شك" يود أن يرى "تظاهرات لمن يعارض الحرب، أمام السفارة الروسية".
وفي وقت سابق، كان بوريس جونسون قد صرّح بأنّ "الخجل هو السلاح الذي يمكن أن يستخدمه الغرب ضد روسيا"، مضيفاً أنّ روسيا قد تصبح "دولة مارقة" بسبب سياساتها في سوريا، كما دعا إلى زيادة الضغوط على موسكو، وهددّ بدراسة إمكانية فرض عقوبات على روسيا بسبب موقفها من الأزمة السورية.
(الأخبار)