للمرة الأولى منذ حادثة أسطول مرمرة عام 2010، يصل وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شطاينتس، يوم غد الخميس، للقاء نظيره والتركي، بيرات البيرق. ووفق التقارير الإسرائيلية يفترض خلال اللقاء دفع صفقة تصدير الغاز الإسرائيلي إلى تركيا بجانب إمكانية تعاون آخر بين الدولتين في مجال الطاقة. ورأى مسؤولون إسرائيليون أن هذه الخطوة علامة مشجعة على الخطوات المقبلة.

يأتي ذلك، بعد لقاء رسمي وعلني بين الوزيرين في إسرائيل، فيما كان الرئيس التركي، رجب طيب اردوغان، قد لفت إلى أن هذا اللقاء سيعقد في أعقاب تطبيع العلاقات الذي وُقِّع بين الطرفين في شهر حزيران الماضي.
أيضا، يأتي هذا الموقف بعدما أكملت إسرائيل تحويل 20 مليون دولار إلى صندوق إنساني في الحكومة التركية، لدفع التعويضات لعائلات المواطنين الأتراك الذين قُتِلوا أثناء سيطرة جنود إسرائيليين على سفينة "ماوي مرمرة"، بالقرب من شواطئ غزة.
أيضا، تتقدم عملية تعيين سفراء جدد في البلدين، فقد قررت وزارة الخارجية التركية تعيين الدبلوماسي كمال أوكم سفير تركيا في إسرائيل. كما ستُعقد في الأخيرة قُبَيل نهاية الشهر لجنة تعيينات عليا تابعة لوزارة الخارجية لتعيين سفير إسرائيلي جديد لدى أنقرة.
(الأخبار)