يعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي ووزير الخارجية التركي إجتماعاً غداً في العاصمة السعودية الرياض، في ظلّ التصعيد العسكري والسياسي الذي تشهده المنطقة من سوريا إلى العراق فاليمن.
الزياني: يأتي الاجتماع المشترك في إطار الحوار الاستراتيجي

بين الجانبين


وسيحضر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى الرياض للمرة الأولى منذ محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا في تموز الماضي، وذلك عقب التحسن الملحوظ في العلاقات التركية ــ السعودية، والتركية ــ الخليجية عموماً، ولا سيما بعد الموقف الخليجي الرسمي من محاولة الانقلاب الفاشلة الذي تعرض لها الرئيس التركي رجب طيب أروغان، حين رحّبت دول الخليج «بعودة الأمور إلى نصابها بقيادة أردوغان وحكومته المنتخبة، وفي إطار الشرعية الدستورية وإرادة الشعب».
ومن المقرر أن يبحث الاجتماع الذي سيعقد في مقر الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي ويرأسه وزير الخارجية السعودية عادل الجبير «بحث تعزيز التعاون والقضايا السياسية الراهنة»، وفق وكالة الأنباء السعودية الرسمية. من جهته، أوضح الأمين العام لمجلس التعاون، عبد اللطيف الزياني، أن «الاجتماع المشترك يأتي في إطار الحوار الاستراتيجي القائم بين الجانبين». وقال، في بيان، إن الاجتماع سيناقش «تطورات الأوضاع الأمنية والسياسية في المنطقة، والجهود الدولية المبذولة لمكافحة الإرهاب».
(الأخبار، الأناضول)