اتهم حزب «المؤتمر الشعبي اليمني العام» الذي يتزعمه الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح التحالف السعودي باستجلاب عناصر من «القاعدة» و«داعش» في سوريا لمهاجمة السفن قبالة سواحل اليمن، وإلصاقها بـ«اللجان الشعبية». وأشار الحزب في بيان إلى أن الجانب الأميركي على علم من خلال قنوات دبلوماسية وخاصة بوصول أعداد من عناصر التنظيمين المتطرفين إلى مطار عدن ومينائها البحري تحت مسميات عدة، «ليتم استخدامهم لتنفيذ أعمال إرهابية عدائية تستخدم كمبررات لتدويل وإلقاء اللوم على القوى المناهضة للعدوان السعودي الجائر». وأدان «المؤتمر» تلك الممارسات، سواء تلك التي قيل إنها استهدفت البوارج البحرية الأميركية، أو الاعتداءات المباشرة التي قامت بها القوات الأميركية، «التي استهدفت بلادنا».

(الأخبار)