دعت الولايات المتحدة وبريطانيا والأمم المتحدة، أمس، أطراف النزاع في اليمن إلى إعلان وقف لإطلاق النار «في أسرع وقت». وفي لقاءٍ للرباعية الدولية مخصص للملف اليمني عُقد في لندن، رفض وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، التكهن برد الفعل لدى الطرفين على هذه الدعوة، لكنه أكد أن «الدبلوماسيين لا يبذلون جهوداً غير مجدية». وقال كيري الذي شارك في اللقاء إلى جانب وزراء خارجية بريطانيا والسعودية والإمارات إنه «حان وقت تطبيق اتفاق وقف لإطلاق نار غير مشروط، وبعد ذلك يتم الانتقال نحو طاولة التفاوض». وأوضح كيري أن المبعوث الدولي اسماعيل ولد الشيخ ووزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون دعيا إلى أن ينفذ ذلك «في أسرع وقت، أي الاثنين أو الثلاثاء (اليوم أو غداً)».

وبينما رأى بوريس جونسون أن «من غير المقبول تعداد الضحايا (في اليمن) من دون أي تحرك»، طالب ولد الشيخ بوقف فوري للمعارك، مشيراً إلى أنه اتصل برئيس وفد حركة «أنصار الله» (محمد عبد السلام) الذي أكد أنه ينتظر «خططاً أكثر دقة» للتوصل إلى وقف إطلاق النار في الأيام المقبلة.
إلى ذلك، أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية أنه تم استهداف المدمرة «مايسون» الأميركية الراسية قبالة السواحل اليمنية بصواريخ عدة، للمرة الثالثة على التوالي، لكن المدمرة اتخذت إجراءات مضادة ولم تُصب.

(أ ف ب)