نقلت وكالة «رويترز» عن ديبلوماسي كبير في حلف شمال الأطلسي قوله، «بناءً على معلومات لأجهزة مخابرات غربية»، إن السفن الحربية الروسية قبالة ساحل النرويج «تحمل قاذفات مقاتلة من المرجّح استخدامها لتعزيز هجوم نهائي على شرق حلب المحاصر خلال أسبوعين».

وأوضح الديبلوماسي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن الروس «ينشرون كل أسطول الشمال وجزءاً كبيراً من أسطول البلطيق، في أكبر انتشار بحري منذ نهاية الحرب الباردة». وأضاف أن «هذه ليست زيارة ودّية. وخلال أسبوعين سنرى تصعيداً في الهجمات الجوية على حلب في إطار استراتيجية روسيا لإعلان النصر هناك».
وكان الجيش النرويجي قد نشر صوراً لحاملة الطائرات الوحيدة للبحرية الروسية تبحر مع مواكبة بحرية في مهمّة لـ«تعزيز الوجود العسكري الروسي» في سوريا. وأوضحت المتحدثة باسم مركز عمليات الجيش النرويجي، اليزابيث ايكلاند، أنه تم رصد «الحاملة (الأميرال كوزنيتسوف) وسبع سفن حربية في المياه الدولية قبالة النرويج».
(الأخبار، أ ف ب، رويترز)