رفضت "حركة المقاومة الإسلامية" ــ حماس"، تصريحات منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية التسوية في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، التي رأى فيها أن "حفر الأنفاق وتهريب المواد العسكرية، أعمال غير مسؤولة".

وقال المتحدث الرسمي باسم الحركة، حازم قاسم، يوم أمس، إن "تصريحات ميلادينوف انحياز لإسرائيل وتتناقض مع القانون الدولي".
كذلك، استنكرت "حماس"، انتقاد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، تبني منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة" (اليونسكو) قرارا يعدّ المسجد الأقصى في مدينة القدس، "تراثا إسلاميا خالصا"، مضيفة أن انتقاده "خروج عن صلاحياته".
(الأناضول)