أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده شمال العراق، جراء انفجار عبوة ناسفة، يوم أمس، فيما لم يكشف بيان الجيش ملابسات الحادث. ورغم أن البيان لم يكشف مكان الحادث من الفور، فإن الواقعة تتزامن مع الحملة العسكرية لتحرير الموصل، شمالي العراق، التي انطلقت فجر الاثنين الماضي، وهي الأكبر منذ اجتياح تنظيم "داعش" شمال البلاد وغربها، وسيطرته على ثلث مساحة العراق في صيف 2014.

وأكد الجيش الأميركي مراراً أن عناصره لا يشاركون في المعارك البرية في العراق، فيما يقول إن عدداً من خبرائه العسكريين ومقاتلي قواته الخاصة، الذين يعدّون بالآلاف، يرافقون القوات العراقية أثناء عملياتها.
(الأناضول)