طالبت دمشق، في رسالة وجهتها إلى أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون ومجلس الأمن الدولي، الدول المشاركة ضمن قوات «التحالف الدولي» بوقف استهداف المواقع النفطية والمنشآت الاقتصادية السورية. وأشار مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، في رسالة نشرت أمس، إلى أن غارات «التحالف» على المواقع النفطية ساهمت إلى جانب العقوبات الأحادية في تردّي الوضع الاقتصادي للشعب السوري، داعياً إلى «وقف هذه الأفعال التي تدمر موارد الشعب السوري وتطيل أمد الأزمة». وأضاف أن بلاده تحتفظ بحقها في مطالبة الدول الأعضاء في «التحالف» بدفع التعويضات عن الأضرار الناجمة عن تلك الغارات التي ألحقت دماراً بعدد من المواقع النفطية، خاصة في محافظات دير الزور والحسكة والرقة.

(الأخبار، تاس)