خسرت روسيا مقعدها في «مجلس حقوق الإنسان» التابع للأمم المتحدة، في خلال الانتخابات التي أجرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس، لاختيار 14 عضواً في المجلس، لمدة 3 سنوات تبدأ في الأول من كانون الثاني 2017. وتنافست روسيا مع كرواتيا والمجر على مقعدين في المجلس، لكنها لم تنل إلا 112 صوتاً مقابل 114 لكرواتيا و144 للمجر، من أصل 193 دولة أعضاء. وكانت عدة منظمات إنسانية قد دعت إلى عدم انتخاب روسيا لولاية ثانية على خلفية دعمها للحكومة السورية. وقال مدير منظمة «هيومن رايتس ووتش» في جنيف جون فيشر، لوكالة «فرانس برس» إن «من الواضح أنها إشارة تحذير لموسكو». وقلل المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، من أهمية هذا التصويت وعزاه إلى «الرياح المعادية من قبل الدبلوماسية الدولية»، مضيفاً: «لقد احتللنا مقعداً في مجلس حقوق الإنسان لفترة طويلة وبتنا بحاجة إلى استراحة». وبين الدول التي انتخبت، الولايات المتحدة وبريطانيا والصين ومصر والعراق وجنوب أفريقيا وكوبا وتونس، إضافة إلى إعادة انتخاب السعودية التي تتعرض بدورها لانتقادات من منظمات حقوق الإنسان على خلفية المجازر التي تخلفها عمليات القصف التي تقوم بها قواتها في اليمن.

(الأخبار، أ ف ب)