أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو استحالة التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية بمشاركة الحكومة الحالية في دمشق.

وقال في مقابلة مع قناة «روسيا 24»، إن أنقرة وموسكو يتفقان حول كون الحل السياسي غير العسكري الخيار الأفضل بالنسبة إلى سوريا. وأضاف أن روسيا وتركيا شكلتا فرقاً دبلوماسية وعسكرية واستخبارية مشتركة لدراسة كافة المسائل السورية والإقليمية والعسكرية. وأقرّ ببقاء خلافات حول كيفية الفصل بين المعارضين المعتدلين والإرهابيين، لا سيما في مدينة حلب. واستدرك قائلاًَ: «إننا نطالب أيضاً بعزل أنصار جبهة النصرة عن المعارضة، لأنه لا يجوز أن نتعامل مع الإرهابيين مثلما نتعامل مع المعارضة المعتدلة».