أشار قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط جوزيف فوتيل، في لقاء مع صحيفة «لوس أنجلس تايمز» الأميركية، إلى أن معركة الرقة ضد «داعش» ستكون أصعب من نظيرتها في الموصل، لأن «التنظيم قد رسّخ وجوده في المدينة الكبيرة، وبين سكانها المدنيين».

وأوضح أن المهمة الأولى المطلوبة لإطلاق تلك المعركة هي وجود العدد الكافي من المقاتلين، ضمن القوة التي ستقوم بالعملية، مضيفاً أنه «ينبغي تدريبهم وإعدادهم، وفي بعض الحالات تجهيزهم بالمعدات، إلى جانب التخطيط السليم للعملية».
ولفت إلى أن المرحلة الحالية هي مرحلة الإعداد وتعزيز القدرات، مشيراً إلى أن «القوات الأميركية تعمل على الأرض لبناء تلك القوات وخلقها، وتطوير إمكاناتها» لتكون جاهزة للمهمة التي ستوكل إليها. وأضاف أن ما سيأتي لاحقاً هو عزل المدينة عن محيطها، ومن ثم بدء الهجوم عليها في مرحلة ثانية.
(الأخبار)