رأى الرئيس السوري بشار الأسد أن السياسة التي تتبعها روسيا في سوريا تستند إلى الجانب الأخلاقي والقانون الدولي، مؤكداً خلال مقابلة مع صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية، في معرض ردّه على سؤال حول مصدر القرارات العسكرية، أن القرارات تصدر عن دمشق. وأضاف أنه «حتى في حال وجود وجهة نظر مختلفة لديهم، فهم يقولون: إنه بلدك، أنت تعرفه بشكل أفضل»، مشيراً إلى أنهم «لا يريدون منا أن نكون رئيساً دمية». ولفت إلى أن «الروس يعرفون أن خسارة سوريا للحرب ضد الإرهاب، تعني أنه سيجتاح أوروبا وسيؤثر على روسيا والعالم كله».

واعتبر الأسد أن «الغرب يصبح أضعف... فهم لايملكون ما يقولونه للناس»، موضحاً أن «داعش كان يهرّب النفط من الحقول النفطية العراقية إلى تركيا، تحت أعين طائرات التجسس الأميركية، ولم يقل أي شيء عنها».
(الأخبار، تاس)