رأى المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف، أن موقف واشنطن السلبي من «الهدنة» التي أعلنتها بلاده في مدينة حلب يظهر «الخلاف بيننا في فهم جدوى التهدئة الإنسانية». وقال إن «الأولوية بالنسبة إلينا هي مساعدة الناس، لذلك خلال الحرب على الإرهاب في سوريا نولي اهتماماً كبيراً بالمصالحات بين أطراف الصراع، وإيصال المساعدات الإنسانية للسوريين». وأوضح أن بلاده أرسلت خلال الأشهر الأخيرة فقط، ما يزيد على «100 طن من المواد الغذائية والإغاثية التي سُلّمت إلى سكان حلب في الجزء الغربي والشرقي»، مشيراً إلى أن واشنطن من جهتها «لم تنفّذ حتى التزامها باتفاقياتها مع روسيا، ولم تسلّمنا خرائط ومعلومات حول المجموعات الإرهابية». ورأى أن «الهدنة المفيدة» في المفهوم الأميركي هي «عبور قافلة شاحنات من دون تفتيش، محملة بأسلحة وقذائف ثقيلة، صوب الجزء الشرقي من حلب».

(الأخبار، تاس)