أكد رئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري، أمس، أن إيران قامت بصناعة صواريخ في مدينة حلب السورية، استُخدِمت لضرب أهداف ومواقع اسرائيلية خلال العدوان الإسرائيلي على لبنان في تموز 2006.

وقال باقري أثناء مشاركته في "الذكرى السنوية الخامسة للشهيد طهراني مقدم" (مؤسس البرنامج الصاروخي الايراني)، إنه خلال الحرب العراقية على ايران في الثمانينيات، "عندما كانت تصل أعداد قليلة من الصواريخ من سوريا وليبيا إلى ايران ثم توقف هذا الأمر، قام الشهيد مقدم طهراني وزملاؤه بالعمل الدؤوب والذكاء الخارق على تعلم طريقة استخدام هذه الصواريخ وكيفية صناعتها".
وأضاف أنّ "الحالة اليوم تغيرت، وأصبحت المعادلة منعكسة... كنا نستخدم الأسلحة السورية للدفاع عن بلدنا مثلا، لكن اليوم اصبحنا نصنّع الصواريخ في سوريا نفسها، وقد جرى استخدام مثل هذه الصورايخ في حرب تموز لضرب مواقع اسرائيلية".
وتطرق اللواء باقري إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية وإلى تصريحات الرئيس المنتخب دونالد ترامب، مبدياً اعتقاده بأنه صرّح "بأقوال هي أعلى من شأنه، وكان متهوراً في أقواله خلال الدعاية الانتخابية التي يقوم بها". وتوجه إلى ترامب قائلاً: "ننصحك بالعودة الى قائد القوة البحرية الأميركية، وأن تسأله عن حال البحارة الأميركيين بعد احتجازهم والاستيلاء على زوارقهم". وتابع أنّ "تهديد الجمهورية الاسلامية الايرانية في مياه الخليج الفارسي ومضيق هرمز مجرد مزحة مضحكة"، معتبراً أنّ "الاقتدار والقوة اللذين تمتلكهما ايران في البحر تعادلهما قوة في البر والجو كذلك".
(الأخبار، تسنيم)