أشار نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، الى أن بلاده لا تمتلك تأكيداً رسمياً على أن الرئيس الأميركي باراك أوباما، قد أعطى الأوامر إلى قواته باستهداف وتصفية قادة «جبهة النصرة»، مضيفاً أن «موسكو كانت لترحب باتخاذ هكذا قرار». ولفت إلى أنه لم تصدر أية تصريحات رسمية حول الموضوع ، مضيفاً أن «من المعقّد التعليق على ما تنقله وسائل الإعلام، وخاصة مثل (واشنطن بوست)، التي أثبتت عدم دقة ما تنشره من معلومات، لا بل نشرت معلومات غير صحيحة بالمطلق».

بدوره، أوضح نائب وزير الخارجية الروسي، أوليغ سيرومولوتوف، أن بلاده ليس لديها خطط مستقبلية للتعاون مع الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب، مضيفاً أن «الرئيس الأميركي الجديد مضى يومان على انتخابه، ومن المبكر الحديث عن خطط... أما تصريحاته لا تعدو كونها خطابَ ما قبل الانتخابات».