بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، عقب المباحثات في ليما، تطورات الوضع في سوريا خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي كيري. وأوضحت وزارة الخارجية الروسية أن الاتصال الهاتفي الذي جاء بمبادرة أميركية «ركّز على مناقشة المستجدات حول أحياء حلب الشرقية بشكل خاص».

على صعيد آخر، أشار لافروف، خلال محادثات مع نظيره الفرنسي جان مارك إيرولت، إلى «ضرورة تجنّب جميع الأفعال التي قد تقود إلى تصعيد الصراع في سوريا». وأوضح أن الأمل ببناء تسوية حقيقية يجب أن ينطلق من «فصل حقيقي بين المعتدلين والمتطرفين، مع تأمين إغلاق لحدود الدول التي تدعم الإرهابيين»، مشيراً إلى أن «المزاعم حول استهداف الغارات الروسية لمناطق مدنية وصلت إلى مستوى غير مقبول».
(أ ف ب، تاس)