رحّب المجلس السياسي الأعلى في صنعاء، أمس، بـ«الجهود الساعية لإيقاف العدوان، وفي مقدمها جهود سلطنة عمان لإحلال السلام». وفي اجتماع للمجلس الذي يمثّل حركة «أنصار الله» وحزب «المؤتمر الشعبي العام» والقوى المتحالفة معهما، شدد على أهمية «وحدة الصف اليمني ورفع جاهزية الجيش واللجان الشعبية لإفشال مراهنة العدو على أي تقدم تحت غطاء الهدنة». وأشار في بيان إلى «الأعمال الإرهابية» التي شهدتها مدينة تعز أخيراً «من سحل وتنكيل بجثث الضحايا في منطقة الجحملية»، في إشارةٍ إلى ما شهدته هذه المنطقة إثر المعارك التي أطلقتها المجموعات المسلحة الموالية لـ«التحالف».

(الأخبار)