شهدت مدينة السليمانية في إقليم «كردستان العراق»، أوّل من أمس، تظاهرة لأكثر من خمسة آلاف موظف أمام مقر وزارة التربية في المدينة، احتجاجاً على عدم تسلّم رواتبهم منذ أكثر من ثلاثة أشهر. ورفع المتظاهرون شعارات ندّدوا فيها بالفساد الحكومي، مهدّدين باستمرار التظاهر حتى تلبية مطالبهم، قبل أن يتوجهوا إلى مبنى المكتب السياسي لـ«الاتحاد الوطني الكردستاني»، حيث اندلعت مواجهات، اعتقلت قوات الأمن على إثرها عدداً من المتظاهرين. كذلك اتسعت رقعة التظاهرات لتشمل مجموعة من قدامى مقاتلي «البيشمركة»، وناشطين من منظمات المجتمع المدني، للأمر عينه، إذ يواجه عددٌ من العاملين في قطاع الإقليم العام مصاعب اقتصادية، بعد توقف أربيل عن سداد رواتبهم، واحتفاظها بقسم منها كمدخرات لها.

ويعاني «الإقليم» أزمة اقتصادية ومالية حادة بسبب انخفاض أسعار النفط التي تمثل 90% من ميزانيته، في ظل الخلافات مع الحكومة المركزية في بغداد، أبرزها عدم التوصل إلى اتفاق حول قانون النفط.
(الأخبار)