تستعد مدينة كربلاء العراقية جنوبي بغداد اليوم، لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين، وسط إجراءات أمنية مكثّفة، ومشاركة ملايين الزائرين العراقيين والعرب والأجانب.

وتوقّع رئيس مجلس محافظة كربلاء نصيف الخطابي أن «يصل عدد الزوار الى أكثر من 17 مليون زائر، بينهم ثلاثة ملايين عربي وأجنبي»، مؤكّداً أن «المدينة في حالة تأهب قصوى لاستيعاب الأعداد الكبيرة من الزائرين».
بدورها، كثّفت القوى الأمنية إجراءاتها في محافظة كربلاء لحماية الزوار من أيّ اعتداءات محتملة. ونقلت وكالة «فرانس برس»، عن قائد عمليات الفرات الأوسط، اللواء الركن قيس خلف رحيمة، قوله إن «القوات الأمنية دخلت في حالة الإنذار القصوى»، مضيفاً أنه «تم التشديد على مداخل كربلاء الثلاثة، حيث مُنع دخول كل أنواع المركبات بشكل نهائي إلى المدينة القديمة».
في غضون ذلك، نشرت صحيفة «الشرق الأوسط» السعودية، تقريراً ملفّقاً نسبته إلى «المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية»، أشارت فيه إلى «حدوث حالات حمل غير شرعية لأكثر من 169 امرأة عراقية خلال الزيارة الأربعينية، عن طريق اختلاطهن مع الزائرين الوافدين من إيران»، ما أسفر عن استنكارٍ وشجب، من مختلف الشرائح والقوى السياسية العراقية.
وطالب مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، الصحيفة ومالكيها بـ«تقديم الاعتذار إلى الشعب العراقي»، مؤكّداً «حق العراق بمقاضاة الصحيفة».
أما «منظمة الصحة العالمية»، فقد نفت التقرير الذي نشرته «الشرق الأوسط»، مشيرة إلى أنها «قد تلجأ إلى مقاضاة من قام بفبركة الخبر».
وعادت «الشرق الأوسط»، أمس، عن تقريرها، إذ قدّمت اعتذاراً للمنظمة، مشيرةً إلى أنها «سحبت الخبر من الصفحة الإلكترونية، وسوف تنشر تكذيباً غداً في الصحيفة» الورقية.
(الأخبار)