أعربت طهران رفضها مقترح المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، بشأن اعتراف دمشق بشكل من «الإدارة الذاتية» لهيئات «محلية» شرق مدينة حلب.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي، إن «المشاريع التي تطرح من قبل دي ميستورا أو غيره، هي مشاريع مرحلية ولم يتحقق أي منها غالباً، بسبب تعقيدات الساحة الميدانية والسياسية السورية»، مشدداً على أن «هذا المشروع لن يفلح».
ورأى أن «هناك الكثير من اللاعبين في الساحة الإقليمية والسورية، وليس بامكان دي ميستورا أن يطرح مثل هذا المشروع لوحده»، مضيفاً: «هنالك معارضون كثيرون وجادون للغاية لمسألة تقسيم سوريا، ولن يحدث بمثل هذه السهولة. نحن لم نصل إلى مرحلة نعتبر فيها مثل هذه الأمور جدية وأن نفكر فيها كثيراً».