أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي دعمه «للجيوش الوطنية» في البلاد العربية ومن ضمنها الجيش السوري، في تصريح قد يزيد حدة التوتر بين بلاده والسعودية. وأوضح خلال مقابلة مع تلفزيون «ار تي بي» البرتغالي بثت أول من أمس، في معرض رده على سؤال عن «احتمال أن توافق مصر على المشاركة في قوة أممية لحفظ السلام في سوريا»، أنه «من المفضل أن تكون الجيوش الوطنية للدول هي من يقوم بالحفاظ على الأمن والاستقرار في هذه الأحوال حتى لا تكون هناك حساسيات من وجود قوات أخرى تعمل لإنجاز هذه المهمة». وأضاف أن «الأولى لنا أن ندعم الجيش الوطني، على سبيل المثال في ليبيا لفرض السيطرة على الأراضي الليبية... والكلام نفسه ينطبق في سوريا والعراق»، مؤكداً بالإيجاب عمّا إذا كان يقصد الجيش السوري أيضاً. وقد يثير تصريح السيسي دوامة انتقاد خليجي لمصر على غرار غضب السعودية من تصويت مصر لمصلحة مشروع قرار روسي حول حلب في مجلس الأمن، مقابل التصويت السعودي مع المشروع الفرنسي.

(الأخبار، أ ف ب)