أصدرت السلطات التركية أول من أمس، مذكّرة توقيف بحق رئيس «حزب الاتحاد الديموقراطي» الكردي السوري صالح مسلم، متّهمة إياه بـ«الضلوع في التخطيط لاعتداء» وقع في أنقرة في شباط الماضي، وفق ما نقلت وكالة «الأناضول» الرسمية التركية. وطلب القضاء التركي اعتقال 48 شخصاً أيضاً، بينهم قادة من «حزب العمال الكردستاني»، تتهمهم بأنهم على صلة بالاعتداء نفسه.

وفي ردّ فعل على صدور مذكرة التوقيف، قال مسلم لوكالة «فرانس برس» إن «الكل يعرف أنه ليس هناك ديموقراطية في تركيا، والمحاكم تأتمر بأوامر السلطة، حتى أعضاء البرلمان معتقلون. هو نظام ديكتاتوري»، مضيفاً أن «لا أحد سيأخذ هذا القرار بجدية، وأنا لست مواطناً تركياً ليصدر بحقي مذكرة توقيف... ونعتبر محاولة زجّ اسمنا في هذا الأمر غير مقبولة إطلاقاً».
وندد «حزب الاتحاد الديموقراطي» في بيان بمذكرة التوقيف «المنافية للمواثيق الدولية وحقوق الإنسان»، مؤكداً «بطلانها وافتقادها لأدنى الحالة القانونية والدستورية. وكل ما هو مذكور بحق السيد صالح مسلم هو افتراءٌ وتهمةٌ باطلةٌ لا أساس لها».
(أ ف ب)