انتشرت في مدينة تل أبيب لافتات إعلانية كبيرة، أمس، مكتوبة فيها جملة باللغة العربية تقول: «قريباً سنكون الأغلبية»، وبالإنكليزية «فلسطين: دولة واحدة لشخصين».


وظهر أن وراء هذه اللافتات، التي نُشرت على واجهات الصحف الإسرائيلية أيضاً، مجموعة من كبار مسؤولي الأمن الإسرائيليين السابقين، الذين يدعون إلى ضرورة الانفصال فوراً عن الفلسطينيين في الضفة المحتلة، في إشارة إلى النمو السكاني العربي المتزايد. وحذروا من أن ما «سوف يدمر هوية إسرائيل كدولة يهودية وديموقراطية غياب دولة فلسطينية مستقلة بجانبها».