رأى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، في كلمة ألقاها خلال مشاركته في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، أن على بلاده والسعودية العمل من أجل التوصل إلى حل في سوريا واليمن، معرباً عن ثقته بأن تسهم نتائج محادثات أستانة في «توسيع عملية المصالحة» في سوريا.


وقال إن «من الأهمية أن يدرك الجميع أن المسألة السورية لا يمكن حلها بأساليب عسكرية. وعلى المستوى الدولي، يتعيّن علينا مساعدة السوريين على بلوغ مرحلة سيتمكنون فيها من خوض الحوار في ما بينهم». ولفت إلى «التواضع تجاه توقعات لقاء أستانة»، معرباً عن أمله «في الحصول على تثبيت نظام وقف إطلاق النار وجعله يشمل جميع الأراضي السورية».
وقال إنه لا يرى «سبباً للسياسات العدائية بين إيران والسعودية»، مضيفاً «يمكننا العمل معاً لإنهاء الأوضاع المأساوية لشعوب سوريا واليمن والبحرين ودول المنطقة الأخرى». وقال: «تمكنت إيران والسعودية من إتمام عملية الانتخابات الرئاسية في لبنان. لقد حققنا نجاحاً»