زارت النائبة الديموقراطية الأميركية عن منطقة هاواي الثانية، تولسي غابارد، العاصمة السورية دمشق، في واحدة من الزيارات النادرة لأحد أعضاء الكونغرس الأميركي. وقالت المتحدثة باسم غابارد، إميلي لاتيمر، خلال وجودها في دمشق، إن «النائبة تجري حالياً جولة تقصّي حقائق في سوريا ولبنان»، رافضةً أن تدلي بأيّ معلومات، في معرض ردّها على سؤال حول ما إذا التقت غابارد الرئيس السوري بشار الأسد.


وأضافت أن غابارد «تعتقد أن من المهم أن تلتقي أفراداً ومجموعات مختلفين، بينهم رجال دين وموظفون في المجال الإنساني ولاجئون ومسؤولون حكوميون». ونشر موقع «فورين بوليسي» خبر زيارة غابارد التي كانت موجودة في العراق عام 2004، ضمن «حرس هاواي الوطني»، وكانت قد أعلنت في مناسبات عديدة معارضتها لتغيير النظام في سوريا، وسبق أن قدّمت مشروع قانون يهدف إلى «إنهاء الحرب غير القانونية للولايات المتحدة الأميركية بهدف إسقاط النظام السوري»، وإنهاء المساعدات للفصائل المعارضة للحكومة السورية.
(الأخبار)