أوضح نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورطولموش، أن بلاده لم تنفذ عملية «درع الفرات» في شمال سوريا من أجل تسليم المناطق التي تسيطر عليها إلى القوات الحكومية السورية.


وأشار خلال اجتماع مع محرري وكالة «الأناضول»، في أنقرة، إلى أن «درع الفرات عملية متعلقة بأمننا القومي، وانطلقت لحماية تركيا وإزالة التهديدات ضدها من المنطقة المحاذية للحدود الجنوبية»، مضيفاً أن «مدينة الباب يحتلها عناصر لا تنتمي إلى المنطقة، وهدف تركيا الرئيسي يتمثل في عودة سكان المدينة إلى منازلهم بسلام».
واتهم قورطولموش قوات «التحالف الدولي» بـ«عدم تقديم الدعم الكافي للعمليات التركية في الباب»، معرباً عن أمله في أن «تدعم الإدارة الأميركية الجديدة خطوات تفضي إلى نتائج لصالح الشعبين السوري والعراقي».
(الأناضول)