أشاد الرئيس اليمني المستقيل، عبد ربه منصور هادي، بجهود الإمارات في دعم ما سمّاه «الشرعية»، وذلك خلال استقباله المبعوث الإماراتي الخاص إلى اليمن، العميد علي الأحبابي، في عدن أمس، مضيفاً أن مواقف الإمارات ستبقى «محط اعتزاز اليمنيين على الدوام».


وبحث هادي مع الأحبابي «أوجه التعاون والمساعدات التي تقدمها الإمارات، خاصة في ما يتعلق بالمجهود الحربي والإنساني ومختلف المجالات»، وفق وكالة «الأناضول» التركية، التي نقلت عن مصدر في عدن أن هادي «عبّر عن امتنانه وتقديره لمجمل الجهود التي تقوم بها الإمارات.... في إطار موقفها الداعم والبارز ضمن التحالف العربي».
في غضون ذلك، وعلى الصعيد السياسي نفسه، وقّعت حكومة عدن اتفاقاً مع مصرف «الكريمي» لصرف رواتب الموظفين في أمانة العاصمة صنعاء وتسع محافظات خاضعة لسيطرة «حركة أنصار الله».
وبموجب الاتفاق الذي وقّعه من جانب حكومة عدن وزير المالية أحمد عبيد الفضلي، تم إمضاء شيكات بأكثر من مليار ونصف مليار ريال يمني هي رواتب الموظفين لشهر كانون الأول الماضي 2016. لكن الاتفاق، المحددة مدته بأربعة أشهر، استثنى محافظة مأرب التي يتسلّم موظفوها رواتبهم من إيرادات النفط والغاز بانتظام، كما استثنى محافظة الجوف. ويأتي ذلك في وقت لم يتسلّم فيه موظفو المحافظات الجنوبية رواتبهم المتأخرة بعد.
على صعيد آخر، أعلنت القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم) مقتل خمسة عناصر من تنظيم «القاعدة»، إثر غارات جوية نفّذتها الطائرات الأميركية نهاية الأسبوع الماضي. وأوضح المتحدث باسم قيادة «سنتكوم»، جوش جاكس، أمس، أن «هذه الغارات تهدف إلى استمرار الضغط على التنظيم لمنعه من التخطيط لشنّ هجمات ضدّ الولايات المتحدة وحلفائها».
في سياق ثانٍ، أعلنت «أنصار الله» إسقاط مروحية أباتشي تابعة لتحالف العدوان، الذي تقوده السعودية، في أطراف ذباب في محافظة تعز. وقال قيادي في «أنصار الله» إن «طائرة الأباتشي أُسقطت بصاروخ موجّه»، في وقت تستمر فيه المعارك على الساحل وبالقرب من مدينة المخا، التي تدّعي قوات هادي أنها سيطرت عليها، فيما تنفي الحركة والمتحالفون معها ذلك.
(الأخبار)