قال زعيم «حركة أنصار الله» في اليمن، عبد الملك الحوثي، إن المرحلة الراهنة لمواجهة العدوان من أخطر المراحل «التي يحاول فيها النظام السعودي تقديم هدية إلى (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب، وألّا يقع في خانة توبيخه، في حال هزيمته في اليمن». وأكد في كلمة نقلتها قناة «المسيرة» التابعة لـ«أنصار الله» أمس، التي جاءت في محاضرة «التعبئة العامة»، أن النظام «السعودي الجديد الذي تسلم الحكم بعد وفاة الملك عبد الله حرص على أن يجعل من عدوانه على اليمن ساحة لإثبات جدارته للأميركيين كعميل أول وأبشع في المنطقة».



العدو يركز في معركته (الآن) على الساحل وبعض
المحاور مثل نهم
وشرح الحوثي أن «المعتدين أملوا الحسم خلال أسبوع أو شهر بالكثير (انتهاء الحرب)، ولكنهم فوجئوا وصدموا بعجزهم أمام صمود شعبنا اليمني... المرحلة الآن خطيرة، والجميع معنيون بمواجهة العدوان بفعالية أكثر من أي وقت مضى»، مشيراً إلى أن العدو يركز في معركته (الآن) على الساحل وبعض المحاور مثل نهم، قرب العاصمة صنعاء.
وأضاف: «التحرك الجاد والفعال هو الذي سيثمر انتصاراً في الأخير، (لذلك) يجب استهداف مقاتلي دول العدوان ومرتزقتهم وملاحقتهم بصلابة وبفاعلية مؤثرة جداً».
وواصل الحوثي: «حين السيطرة على اليمن ستعمل دول العدوان في كل الاتجاهات لتترجم حقدها في واقع حياة اليمنيين، وستنفذ مشروع إبادة تحت عناوين كثيرة... وسيكون الناس بلا حرية ولا استقلال ولا كرامة لا أمن»، معبّراً عن «الأسف للمشهد الذي آلت إليه الأمة، ولا سيما في الوطن العربي من تراجع للوعي على كل المستويات... حينما فقدت المشروع لم تبقَ أمة ذات مشروع تنهض به، وصارت تابعة لمشاريع الآخرين كما حال النظام السعودي».
(الأخبار)