في تصريح بدا مفاجئاً، أعلن رئيس الاستخبارات العامة وعضو في مجلس الشؤون السياسية والأمنية في السعودية، الفريق خالد بن علي بن عبدالله الحميدان، خلال مقابلة قيل إنّ قناة «بي بي سي» البريطانية أجرتها معه، عن أن «بعض الأدلة في المرحلة الحالية تكشف عن وجود مخطط انقلاب وشيك في الإمارات العربية المتحدة ضد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان».


ونقل الخبر المنشور على موقع القناة عن الحميدان أن «جميع المحللين السياسيين يتنبّؤون بأن سلطان بن زايد بن سلطان، الابن الثاني للشيخ زايد بن سلطان، سيهتم بالتخطيط لانقلاب ضد الشيخ محمد بن زايد قريباً، وذلك إثر طرد سلطان من منصبي القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية ونائب رئيس مجلس الوزراء، بتآمر من محمد، فيما يحاول الأميركيون منع الانقلاب».
وأضاف الحميدان: «الشيخ هزاع بن زاید، الابن الخامس للشيخ زايد بن سلطان، احتج على سياسات الشيخ محمد بن زايد لإدارة الحكم في الإمارات العربية المتحدة». ووفق الخبر نفسه الذي لم يكن بالإمكان التأكد من صحته، تحدث المسؤول الأمني السعودي أيضاً عن احتجاجات لدى رئيس إمارة دبي محمد بن راشد، وأن الأخير التقى كبار الضباط العسكريين في قصر زعبيل، ووجه انتقادات بحق محمد بن زايد، من زاوية علاقات الأخير الخاصة بالسعودية. وقال الحميدان، إن ابن راشد «يعتقد أن إجراءات ابن زايد قد أدّت إلى إذلال نفسه ودولة الإمارات أمام السعودية، ولا سيما بقراره الخطأ في شأن تدخل الإمارات غير المبرر في حرب اليمن». وأشار المسؤول السعودي إلى أن مسؤولين إماراتيين رفيعي المستوى ينتقدون سياسات الشيخ محمد بن زاید لإدارة الحكم، وسمّى منهم «الفريق الشيخ سيف بن زايد، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية في الإمارات».