وصل أمس عدد من الوفود التي ستشارك اليوم في الاجتماع التقني الذي تستضيفه العاصمة الكازاخية أستانة، في متابعة لمقررات المحادثات السورية التي عقدت الشهر الماضي. وأعلنت كازاخستان أن ممثلي الدول المشاركة في الاجتماعات المقررة اليوم بدأوا في الوصول، من دون الإشارة إلى هوية تلك الوفود.


وقال رئيس الدائرة الصحافية في وزارة الخارجية الكازاخية، أنور جيناكوف، إن من المنتظر اجتماع أعضاء فريق العمل المشترك الذي يضم ممثلين عن الدول الثلاث الضامنة لوقف إطلاق النار، وهي: روسيا، إيران وتركيا.
وبالتوازي مع الاجتماع، زار مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف، العاصمة الإيرانية طهران، لمناقشة جدول الأعمال حول ملف التسوية السورية. والتقى لافرينتيف أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، وبحثا خلال اللقاء تعزيز التعاون المشترك لمحاربة الإرهاب. وقال شمخاني إن «السلام لا يمكن أن يتحقق في سوريا بوجود تنظيمَي (داعش) و(جبهة النصرة) والمجموعات الإرهابية المرتبطة بهما، واستمرار بعض دول المنطقة بدعمهما». واعتبر أن «قلق بعض بلدان المنطقة إزاء التنسيق الإيراني ــ الروسي ــ التركي نابع من تراجع قدرات الإرهابيين، وليس من حرصهم على الشعب السوري».
(الأخبار، أ ف ب)