تابع الجيش السوري وحلفاؤه التقدم في ريف حمص الشرقي باتجاه مدينة تدمر ومنطقة الحقول النفطية الواقعة شمال غرب المدينة، ضد تنظيم «داعش». وتمكنوا أمس، من توسيع سيطرتهم باتجاه منطقة البيارات غربي تدمر، عبر استعادة السيطرة على قريتي البيضة الشرقية والغربية شرق المحطة الرابعة لنقل النفط.


كما أحكموا السيطرة على مفرق حقل حيان للغاز، وتابعوا الضغط على عناصر التنظيم على محور حقل المهر النفطي في ريف تدمر الشمالي الغربي.
بالتوازي، عزّز الجيش مواقعه في مدينة دير الزور، وتركزت الاشتباكات مع «داعش» في منطقة المكبّات جنوب المدينة، حيث تمكنت وحدات الجيش من تدمير عدد من آليات التنظيم عبر استهدافات مدفعية وصاروخية. في حين تواصلت الاشتباكات في محيط مطار السين العسكري في أقصى ريف دمشق الشمالي الشرقي، بين الجيش وتنظيم «داعش»، بالتوازي مع استهداف مسلحين في منطقة جيرود خط الغاز المغذي لمحطة توليد الكهرباء في الناصرية، المسؤولة عن تغذية المنطقة الجنوبية من سوريا، وهو ما أدى إلى توقفها عن العمل مؤقتاً وانقطاع الكهرباء عن عدد من المناطق.
وفي حلب، استكمل الجيش تحركه جنوب مدينة الباب، عبر السيطرة على بلدة العويشية شرق بلدة عران، بعد اشتباكات عنيفة تخللها تدمير الجيش مفخختين كان يحاول التنظيم تفجيرهما قرب مواقع القوات المتقدمة. وتقع البلدة جنوبي شرقي بلدة تادف، وتشرف على طريق الربط الوحيدة لتنظيم «داعش» بين مواقعه في الباب باتجاه ريف الرقة. وسيساهم تحرك الجيش على هذا المحور في تضييق الخناق على التنظيم داخل مدينة الباب، كما أنه سيتيح هامشاً للتقدم صوب المدينة بعيداً عن خطوط التماس مع قوات «درع الفرات» التي خاضت معارك عنيفة أمس في بلدة بزاعة شرق الباب.
وشهدت البلدة اشتباكات عنيفة، تخللها دخول قوات «درع الفرات» إثر تكثيف القوات التركية الاستهدافات المدفعية والغارات الجوية، ليعود التنظيم إلى استعادة السيطرة عليها بعد ساعات، عقب هجوم مضاد نفذ خلاله تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري.
من جهتها، أعلنت مصادر عسكرية تركية أمس، مقتل أبو خالد الأردني، الذي عينه التنظيم «والياً» على الباب، في غارات جوية نفذتها مقاتلات تركية على مواقع في المدينة.
وبالتزامن مع المعارك العنيفة، أجرى رئيس هيئة الأركان التركية، خلوصي أكار، جولة تفقدية للوحدات العسكرية العاملة في ولايتي غازي عنتاب وكلس المتاخمتين للحدود السورية. ووفق بيان صادر عن رئاسة الأركان، فقد رافق أكار في جولته التفقدية، قائد القوات البرية صالح زكي جولاق، وقائد القوات الجوية عابدين أونال. وأضاف البيان إنّ أكار زار مركز قيادة العمليات العسكرية في غازي عنتاب، واطّلع من الضباط على آخر التطورات المتعلقة بعملية «درع الفرات».
(الأخبار، أ ف ب، الأناضول)