استقبل الرئيس السوري بشار الأسد، أمس في دمشق، وفداً برلمانياً بلجيكياً برئاسة النائب في البرلمان الاتحادي، فيليب دوفينتر. ونقلت وكالة «سانا» الرسمية، أن أعضاء الوفد أشاروا في خلال اللقاء إلى أن «الرأي العام في عدد كبير من الدول الأوروبية يشهد تحولاً لافتاً في موقفه إزاء ما يحصل في سوريا»، مشيرين إلى أن زيارتهم لسوريا، وخصوصاً لحلب واختلاطهم بالسوريين «كانت مفيدة جداً ومن شأنها أن تسهم في مساعدة الرأي العام على تكوين صورة أوضح في مواجهة الأكاذيب التي يُروَّج لها».


وأضافت أن الوفد البلجيكي لفت إلى أن «نجاح الجيش السوري في تحرير حلب أسهم إلى حد بعيد في تغيير موازين القوى في الحرب على الإرهاب، وفي تغيير مواقف العديد من المسؤولين في الدول الغربية.
ومن جانبه أكد الرئيس الأسد أن معظم الدول الأوروبية انتهجت سياسة غير واقعية منذ بداية الحرب في سوريا، وهي بذلك عزلت نفسها وقضت على أي دور يمكن أن تلعبه في هذا المجال، كذلك فإنها سببت إلحاق الضرر بمصالح شعوبها من خلال دعم تنظيمات مارست الإرهاب. بدوره شدد دوفينتر وأعضاء الوفد على ضرورة توحيد جميع الجهود الدولية للوقوف إلى جانب سوريا والقضاء على الإرهاب.
(سانا)