تظاهر المئات من أنصار "التيار الصدري"، أمس، في ساحة الحرية وسط العاصمة بغداد، في محيط المدينة الخضراء، للمطالبة بتغيير قانون الانتخابات ومسؤولي "مفوضية الانتخابات"، وذلك لـ"الحد من سيطرة الأحزاب الكبيرة على مقدَّرات البلاد". وفرضت القوى الأمنية إجراءات حول الساحة، شملت انتشاراً للقوات، وقطع الطرق الرئيسية المؤدية إلى هناك.


وردد المتظاهرون: "نعم نعم للعراق"، و"نريد.. نريد تغيير مفوضية الانتخابات وقانون مفوضية الانتخابات"، كذلك حملوا لافتات ورقية تقول إنّ "تغيير المفوضية مطلب عراقي".
بدوره، رأى مدير مكتب "التيار الصدري" في بغداد، إبراهيم الجابري، أن "المطالب هي تغيير مفوضية الانتخابات وقانونها المجحف"، مشدداً على "تغيير أعضاء مجلس المفوضية، لأن هؤلاء ينتمون إلى جهات حزبية". وأشار إلى ضرورة "تغيير كل القانون، لأن هناك فقرات بينها تقليص عدد مجلس النواب وأعضاء مجالس المحافظات، وذلك كي لا تذهب الموازنة، والشعب العراقي يموت جوعا".
(أ ف ب)