تواصلت الاشتباكات أمس، في ريفي إدلب وحماه، بين «هيئة تحرير الشام» و«لواء الأقصى»، بعد فشل اجتماع عقد ليل أول من أمس، بين ممثلين عن الطرفين، لإنهاء الاقتتال بينهما.

وأصدرت «هيئة تحرير الشام» أمس، بياناً أعلنت فيه أنها ستقاتل «لواء الأقصى»، لرفضه الصلح، عبر مبادرة تدعوه إلى «النزول إلى محكمة شرعية» و«وقف تكفير عموم الفصائل المجاهدة».

وفي المقابل، شن عناصر «لواء الأقصى» هجوماً على عدة مقارّ لـ«هيئة تحرير الشام»، وفجّر انتحاريان نفسيهما بأحزمة ناسفة في مقرين لـ«الهيئة» في بلدة كفرزيتا في ريف حماه، وجرى تفجير مفخخة في موقع لها في بلدة التمانعة. وامتدت الاشتباكات إلى خان شيخون ومحيطها وبلدة مورك، بعد محاولات لـ«الهيئة» لإنهاء وجود «لواء الأقصى» من تلك المنطقة، التي أفضت إلى فرار مسلحي «لواء الأقصى» من بلدة كفرزيتا إلى قرية الصياد. وأفادت مصادر معارضة بأنّ «لواء الأقصى» اقتحم سجناً (دار قضاء) تابعاً لـ«الهيئة» في محيط خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، وأطلق سراح المساجين داخله.
(الأخبار)