أكدت الرئيسة المشاركة لـ«حزب الاتحاد الديموقراطي» الكردي في سوريا آسيا عبد الله، أن محادثات جنيف المقررة في 23 شباط الجاري، ستفشل إذا استمر استبعاد الأكراد منها.


وقالت في خلال مؤتمر ضم ممثلين عن الأكراد السوريين والإيرانيين والعراقيين والأتراك في موسكو، إن «من الواضح أنه من أجل حل الأزمة السورية، يجب أن يتمكن الجميع من المشاركة» في محادثات جنيف، مضيفة أنه «لا يمكن إرغامنا على التزام قرار يؤخذ في غيابنا... وفي هذه الحالة، فإن حل الأزمة السورية مستحيل».
وأعربت عن أسفها لعدم دعوة أي ممثل كردي إلى محادثات جنيف التي تجرى برعاية الأمم المتحدة، مشددة على أن الإكراد «جزء مهم من سوريا... لن تكون هناك ديموقراطية من دونهم».
ورأت أن عدم مشاركة الأكراد سببها معارضة أنقرة، موضحة أنه «حيث تشارك تركيا، لا يمكن التوصل إلى اتفاق لأن كل جهود تركيا تنصبّ على عدم حصول الأكراد على أي شيء».
(الأخبار، أ ف ب)